«أشد» تدعو المنظمات الشبابية للتحرك لوقف حملة الاعتقالات للشباب الفلسطيني

القدس المحتلة (شبكة الشهيد عمر القاسم)

دعت السكرتاريا العامة المركزية لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أشد 9/11/2019، المنظمات الشبابية الفلسطينية والعربية والعالمية لأوسع حملة تضامن ضد ممارسات الاحتلال الصهيوني العنصرية وسياسة العقاب الجماعي والقبضة الحديدية التي ينفذها جيش الاحتلال في العديد من مناطق ومدن الضفة الفلسطينية ولا سيما في بلدة العيساوية في مدينة القدس المحتلة، حيث تواصل قوات الاحتلال اقتحاماتها اليومية للبلدة واغلاق شوارعها واقتحام منازلها واعتقال العشرات من ابنائها يومياً.
وقد أشارت العديد من التقارير والاحصاءات الصادرة عن مؤسسات فلسطينية وحقوقية واعلامية الى اقدام قوات الاحتلال الصهيوني خلال الفترة القليلة الماضية على اعتقال اكثر من 500 مواطن فلسطيني من بلدة العيساوية في مدينة القدس، معظمهم من الشباب والفتية والاطفال.
كما سجلت التقارير اقدام قوات الاحتلال على العديد من الاقتحامات للمدارس وتعطيل الدراسة فيها، واعتقال الطلبة من داخل صفوفهم، وفرض الحبس الاجباري المنزلي بحق العشرات وحرمانهم من الذهاب الى مدارسهم وفرض الغرامات المالية عليهم.
وشددت السكرتاريا العامة لاتحاد الشباب الديمقراطي على ضرورة تحرك المنظمات الحقوقية والانسانية الدولية والاطر والمنظمات الشبابية لفضح الممارسات الاسرائيلية ووقف سياسة العقاب الجماعي وحملة الاعتقالات التي تطال الشباب والفتية والاطفال في بلدة العيساوية ومختلف مناطق الضفة الفلسطينية والقدس.
وتوجهت السكرتاريا العامة بالتحية لصمود جميع الأسرى ولا سيما المضربين عن الطعام الذين يخوضون بأمعائهم الخاوية معركة الحرية والكرامة، واكدت على اهمية وضع قضية الاسرى في سلم الاولويات الوطنية الفلسطينية من خلال تفعيل التحركات الشعبية، والتحرك الرسمي الفلسطيني الفاعل في المحافل الدولية ولدى المنظمات الحقوقية للضغط من اجل الإفراج عن جميع الاسرى وانتزاع حريتهم، وملاحقة قادة الاحتلال الاسرائيلي في محكمة الجنايات الدولية، لانتهاكهم اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بالأسرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق