أخبار وتقارير

خالد: أوروبا تنأى بنفسها عن العبث بأمن الخليج

رام الله (شبكة الشهيد عمر القاسم)- دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الدول العربية المعنية في الخليج العربي الى النأي بنفسها عن مخططات الادارة الأميركية وحليفتها دولة الاحتلال الاسرائيلي في المنطقة وخاصة في منطقة الخليج ، لأن هذه المخططات لا تنطوي على شيء مفيد لشعوب المنطقة بشكل عام وشعوب الأمة العربية بشكل خاص ولا هدف لها سوى زعزعة الاستقرار في المنطقة واستنزاف طاقات وثروات شعوبها ونهبها ومزيد من افقارها وزيادة تخلفها.
جاء ذلك في ضوء أقوال وزير خارجية الاحتلال يسرائيل كاتس ، أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الاسرائيلي والتي كشف فيها أن إسرائيل أخذت تندمج في الخطة الأميركية التي تدعو إلى أمن الملاحة البحرية في مياه الخليج حسب زعمه ، بينما هي في الحقيقة تمارس القرصنة والتهديد والابتزاز وتعرض أمن دول الخليج وأمن المنطقة والعالم لخطر اندلاع حروب مدمرة لن تنجو دول وشعوب كثيرة  من آثارها المدمرة إذا وقعت .
وأكد أنه في الوقت الذي تعزف فيه دول الاتحاد الاوروبي عن العبث بأمن الخليج وتبتعد عن الاندماج في مخططات الادارة الاميركية العدوانية انطلاقا من إدراكها لمصالحها ومسؤوليتها في حفظ الامن والاستقرار في المنطقة والعالم ، فإن دولة الاحتلال الاسرائيلي تزج بأنفها وتوظف قدراتها الأمنية والاستخباراتية بكثير من المبالغة وذلك من أجل خلط الاوراق وحرف الانظار عن مخططاتها العدوانية الاستيطانية التوسعية وجرائمها في الاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة بعدوان حزيران 1967 وزيارة التوتر في المنطقة وتضليل قيادات عربية بتقارير مفبركة وكاذبة كما هي عادة كل من أجهزة الأمن والمخابرات والتجسس الأميركية والإسرائيلية حول الاخطار التي تهدد الملاحة في مياه الخليج وتوظيفها في زيادة التوتر وفي تطبيع العلاقات بينها وبين بعض دول الخليج.
ودعا خالد الدول العربية المعنية الى النأي بنفسها عن المخططات الاميركية والاسرائيلية في المنطقة وعن التطبيع المجاني لعلاقاتها مع دولة الاحتلال الاسرائيلي من بوابة أمن الملاحة البحرية في الخليج على حساب حقوق ومصالح الشعب الفلسطيني ومصالح شعوب المنطقة كذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق