الرئيسية

«الديمقراطية» تدعو إلى تحرير الإنتفاضات والهبات المتنقلة في الضفة والقطاع من قيود أوسلو

دمشق (شبكة الشهيد عمر القاسم)- أشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالإنتفاضات والهبات الشعبية، متنوعة الأساليب، والمتنقلة في القدس وأنحاء الضفة الفلسطينية، وقطاع غزة، في مقاومة الإحتلال والاستيطان، والتي ما زالت تتواصل بأشكالها المختلفة على يد الشباب الفلسطيني منذ خريف العام 2015 حتى اليوم.
وقالت الجبهة إن هذه الإنتفاضات والهبات، بما فيها محاور الإشتباك الأسبوعي مع الإحتلال في أنحاء مختلفة من الضفة، وأيام الغضب ومسيرات العودة وكسر الحصار في القطاع، تؤشر إلى نهوض شعبي فلسطيني، تعطل تطويره، وتحويله إلى إنتفاضة ومقاومة شعبية شاملة، حالة التردد وغياب الإرادة السياسية لدى القيادة الرسمية الفلسطينية، وحالة الإنقسام المدمر، بين حركتي فتح وحماس، والذي بات يشكل خطراً متزايداً على المصالح الوطنية الفلسطينية.
ودعت الجبهة لإطلاق سراح المقاومة الشعبية المتنقلة وتحريرها من قيود أوسلو وإلتزاماته، ومن قيود الإنقسام وتداعياته المدمرة.
كما دعت الجبهة إلى الكشف عن أعمال لجنة وقف العمل بالإتفاقيات مع دولة الإحتلال والتي مضى على تشكيلها حوالي الشهر دون أن يصدر عنها أية إشارة إلى الرأي العام، حول مسار أعمالها، علماً أنها لم تنطلق من نقطة الصفر، فقد سبقتها  أكثر من عشر لجان للغرض نفسه، وكانت قد قدمت إقتراحاتها وتوصياتها وخططها للقيادة الرسمية.
وختمت الجبهة مؤكدة أن المسار الذي تصنعه الإنتفاضات والهبات المتنقلة وتطويره وتحويله إلى إنتفاضة ومقاومة شعبية شاملة، هو الرد على المشاريع الأميركية – الإسرائيلية وفي مقدمها صفقة «ترامب – نتنياهو» .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق