*«الديمقراطية»: رد الخارجية الإسرائيلية على السيدة باشليه تعبير وقح عن مدى عداء حكومة نتنياهو لحقوق الإنسان*

دمشق (شبكة الشهيد عمر القاسم)

 قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها اليوم الثلاثاء في 30/6/2020 إنه من غير المستغرب أن تشن وزارة الخارجية لدولة الإحتلال حملتها الإعلامية ضد مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة السيدة ميشيل باشليه، لكونها وصفت قرار الضم الإسرائيلي بأنه «غير شرعي وغير قانوني».
وأضافت الجبهة لا شك أن إسرائيل تشعر بجحيم العزلة التي تعيشها على الصعيد الدولي، في ظل ما يشبه الإجماع على رفض خطط الضم وسياسات الإحتلال القائمة على إنتهاك قرارات الشرعية الدولية وحقوق الإنسان، كم نصت عليها المواثيق الدولية.
وقالت الجبهة إن الموقف الشجاع للسيدة باشليه، يستحق من شعبنا وقواه السياسية كل التقدير، في دفاعها عن مبادئ القانون الدولي وفي إدانتها لسياسات إسرائيل القائمة على مبادئ التمييز العنصري، ومشاريع الإستعمار الإستيطاني للأرض الفلسطينية.
كما قالت الجبهة إن رد الخارجية الإسرائيلية على مواقف السيدة باشليه يشكل أكثر أشكال التعبير وقاحة عن واقع دولة الإحتلال وعدائها لحقوق الإنسان الفلسطيني، إن داخل الكيان في التمييز العنصري ضد الفلسطينيين العرب والذي قوننته في قانون القومية اليهودية، أو في المناطق المحتلة حيث تمارس سياسة نهب الأرض وقتل البشر، وتدمير البيئة، وتعطيل تطبيق قرارات الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق