شهيد وإصابات برصاص الاحتلال شرق خانيونس

غزة (شبكة الشهيد عمر القاسم)

استشهد شاب فلسطيني على الأقل، في ساعة مبكرة من صباح اليوم ، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار وقذيفة تجاه مجموعة من الشبان شرق بلدة الفراحين إلى الشرق من خانيونس جنوب قطاع غزة.
وذكرت مصدار محلية مطلعة وجود جثمان واحد على الأقل لشاب فلسطيني تم استهدافه مع شاب آخر في تلك المنطقة.
وأفادت أن قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف والمواطنين الاقتراب من المنطقة، لإجلاء الجثمان والبحث عن الشاب الآخر حيث أطلقت النار أكثر من مرة تجاههم ما أدى لإصابة شاب بجروح متوسطة إلى طفيفة، ونقل إلى مستشفى غزة الأوروبي.
كما أصيب 4 شبان بجروح ما بين المتوسطة والطفيفة، خلال محاولتهم انتشال جثمان الشهيد.
وتوغلت جرافة برفقة آلية عسكرية في محيط مكان استهداف الشبان، لانتشال جثمان الشهيد والبحث عن الآخر.
وزعم متحدث باسم جيش الاحتلال، أن قواته استهدفت اثنين من المسلحين بعد أن اقتربا من السياج الأمني، وحاولا زرع عبوة ناسفة على الحدود.
وقال مصدر عسكري إسرائيلي لقناة 13 العبرية، أن المسلحين وصلا إلى الحدود قبالة نقطة عسكرية شمال خانيونس مرجحًا أنهما من عناصر الجهاد الإسلامي.
وأشار إلى أن قوات لواء كفير أطلقت النار من سلاح خفيف، ثم أطلقت صاروخ “لاو” تجاههما، وتم تحديد إصابتهما بشكل مباشر قبل أن ينجحا في زرع وتشغيل العبوة.
بدورها زفت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي اليوم الاحد  شهيدها  “محمد علي الناعم” (27 عاماً) أحد عناصرها بلواء خانيونس.
وقالت السرايا: ان الناعم استشهد بجريمة وحشية شرق خانيونس صباح اليوم .
وأخذت الجرافة العسكرية  تنكل بجثمان الشهيد بمقدمتها الحادة، ثم رفعته من رأسه ليتدلى باقي جسمه في صورة بشعة، قبل تحركها باتجاه الشريط الحدودي حاملة معها جثمانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق