«الديمقراطية»: تصريحات فريدمان تحدّي لإرادة شعبنا والمجتمع الدولي تتطلب رداً عملياً بتنفيذ قرارات «المركزي» و«الوطني»

دمشق (شبكة الشهيد عمر القاسم)

وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تصريحات سفير إدارة ترامب إلى دولة الاحتلال ديفيد فريدمان، إلى صحيفة “إسرائيل اليوم”، بشأن اعتراف إدارة بلاده بضم الحكومة الإسرائيلية للغور وشمال البحر الميت وباقي المستوطنات في الضفة الفلسطينية، بأنها دعوة مكشوفة إلى حكومة الثنائي نتنياهو_غانتس، ومباركة فاسدة لمشروع الضم الذي تعمل على رسم خرائطه لجان إسرائيلية أميركية مشتركة.
وأضافت الجبهة أن تصريحات فريدمان كشفت أكاذيب وألاعيب نتنياهو، فضلاً عن أكاذيب الناطقة بلسان الخارجية الأميركية، التي رهنت موافقة بلادها على الضم بعقد مفاوضات فلسطينية إسرائيلية تحت سقف “صفقة ترامبنتنياهو”، وأكدت تصريحات فريدمان أن الحديث عن المفاوضات المزعومة، والتي لن تجد طرفاً فلسطينياً واحداً يمتلك الجرأة على الخوض فيها، ما هي إلا رمي كرة النار في الملعب الفلسطيني، وتحميل الفلسطينيين مسؤولية عرقلة الحل، علماً أن المجتمع الدولي برمته، وليس الفلسطينيين وحدهم، من رفض صفقة “ترامبنتنياهو” ورفض مشروع الضم، وأكد تمسكه بالمعايير الدولية لحل القضية الفلسطينية، بموجب ما نصت عليها قرارات الشرعية الدولية، التي تكفل لشعبنا حقوقه الوطنية والمشروعة كاملة.
وقالت الجبهة إن تصريحات فريدمان، بعد الإجماع الدولي على رفض الضم، يشكل تحدياً لإرادة الشعب الفلسطيني وإرادة المجتمع الدولي، واستخفافاً بالقوانين الدولية والمنظمات الدولية، فضلاً عن كونه يدفع بالأمور نحو الأجواء العاصفة التي يتحمل التحالف الأميركي الإسرائيلي نتائجها المدمرة.
ودعت الجبهة السلطة الفلسطينية، واللجنة التنفيذية، إلى إدانة تصريحات فريدمان واستنكارها، والرد عليها بالشروع في تطبيق ما تمّ التوافق عليه في المجلس “المركزي ” (15/1/2018) “والوطني” (30/4/2018) بقطع العلاقات مع دولة الاحتلال، ووقف العمل بكل الاتفاقات التي سبق للمجلسين المركزي والوطني أن أعلنا إلغاءها والتحرر من قيودها والتزاماتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق